أخبار عاجلة

«سان سيرو أهلنا إلى المونديال».. ماذا عنونت الصحف الإيطالية قبل موقعة السويد؟

«سان سيرو أهلنا إلى المونديال».. ماذا عنونت الصحف الإيطالية قبل موقعة السويد؟
كريم مليم الإثنين - 13 نوفمبر 2017 - 12:00 ص"
دقت ساعة الحقيقة أمام منتخب إيطاليا الذي يواجه خطر عدم التواجد في نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1958، وذلك عندما يستضيف السويد في إياب الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال روسيا 2018، اليوم الإثنين على ملعب سان سيرو في ميلانو.
 
وما يعقد من مهمة الأزوري بقايدة مديره الفني جيامبيرو فينتورا، بأنه خسر مباراة الذهاب في ستوكهولم 0-1 يوم الجمعة الماضي، ما يعني بأنه في حال نجاح السويد في تسجيل هدف إيابًا، سيتعين على إيطاليا بطلة العالم أربع مرات تسجيل ثلاثة أهداف لكي تحسم بطاقة التأهل.
 
وغابت إيطاليا عن العرس الكروي مرتين عامي 1930 في النسخة الأولى عندما قررت عدم المشاركة، وعام 1958 عندما فشلت في التأهل.
 
وسيفتقد المنتخب الايطالي ورقة رابحة في صفوفه هو صانع ألعاب باريس سان جيرمان ماركو فيراتي بعد حصوله على بطاقة صفراء ثانية في التصفيات ستبعده عن لقاء الإياب، وكان قد الأزوري حل ثانيًا في مجموعته وراء إسبانيا بعد أن خسر أمام الأخيرة 0-3 كما سقط في فخ التعادل على ملعبه ضد مقدونيا 1-1.
 
من جانبها تأمل السويد بدورها بالتأهل إلى النهائيات للمرة الثانية عشرة بعد غياب عن النسختين الأخيرتين، وكانت أفضل نتيجة حققتها السويد في النهائيات العالمية بلوغها المباراة النهائية في النسخة التي استضافتها على أرضها عام 1958 وخسرتها أمام البرازيل بقيادة الأسطورة بيليه صاحب الـ17 ربيعًا في تلك الفترة بنتيجة 2-5.
 
وبالتأكيد تصدرت المباراة أغلفة الصحف الإيطالية، الصادرة صباح اليوم الاثنين، وعنونت صحيفة «كوريري ديللو سبورت»، غلافها الرئيسي قائلة "نحن ذاهبون.. لهذا السبب يجب أن نؤمن.. جميع الطليان يريدون الفوز على السويد ودفع الأزوري"، كما علقت عن التشكيل المحتمل للمواجهة قائلة: "فينتورا استقر على جابياديني، فلورينزي، وجورجينهو".
 
 
أما صحيفة «توتو سبورت» فعنونت غلافها الرئيسي بصورة للحارس الأسطوري جيجي بوفون، وقالت "الصمت نحو موسكو.. كأس العالم - إيطاليا والسويد، سان سيرو أهلنا إلى المونديال"، كما استعانت بتصريح للحارس بوفون: "يجب أن نبقى متحدين، أريد الجميع التخلي عن ألوان أنديتهم، وارتداء قميص الأزوري والوقوف بجانب إيطاليا، نريد التصميم".
 
 
وكالعادة كان غلاف صحيفة «لا جازيتا ديللو سبورت» مميزًا، حيث وضعت صورة المدرب فينتورا بجانب بوفون وإيمبويلي وعلقت قائلة: "كل شيء أو لا شيء.. المدرب يراهن من أجل تفادي نهاية العالم.. يجب أن نفوز بهدفين نظيفين".
 
 
من جانب آخر، يتعرض فنتورا لحملة انتقادات واسعة لأنه لم يقم بتجديد دماء المنتخب، فالفريق الذي توج باللقب العالمي في ألمانيا 2006 لا يزال متمثلاً بالفريق الحالي بثلاثة لاعبين هم بالاضافة إلى بوفون، كل من لاعب الوسط دانييلي دي روسي (34 عامًا) والمدافع أندريا بازاجلي (36 عامًا).
 
ويبدو أن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، استقر على قراره النهائي بشأن مستقبل جيامبييرو فينتورا، بعد تعرضه إلى العديد من الانتقادات بسبب مستوى منتخب إيطاليا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018، وفشله في التأهل مباشرةً ليخوض المحلق ويخسر أمام السويد في الذهاب بهدف نظيف.
 
وأفادت تقارير صحيفتي "لا جازيتا ديللو سبورت" و"لاستامبا" الإيطاليتين، أنه تم الاستقرار على إقالة فينتورا الذي جدد عقده مع الأزوري حتى صيف عام 2020، حتى إذا تأهل لكأس العالم.
 
ووفقًا للتقارير هناك ثلاثة أسماء مرشحة لتولي مهمة تدريب الأزوري في المرحلة المقبلة، على رأسهم كارلو أنشيلوتي، الذي تعرض للإقالة من تدريب بايرن ميونخ وأصبح بلا عمل، وأنطونيو كونتي، الذي يقترب من الرحيل عن صفوف تشيلسي بطل إنجلترا في الموسم الماضي، ولويجي دي بيادجو مدرب منتخب تحت 21 عامًا.