الدوري المصري

1

الزمالك

20

10

35

2

بتروجيت

20

9

35

3

اتحاد الشرطة

20

9

35

4

الإسماعيلي

20

8

32

5

طلائع الجيش

20

5

25

6

وادى دجلة

20

6

24

7

المصرى

20

5

24

8

حرس الحدود

20

6

24

9

تليفونات بنى سويف

20

4

22

10

القناة

20

5

22

الفرسان كورة

حسن شحاتة : ما حققته فى الزمالك انجاز

محمد صيام

الجمعة - 26 اكتوبر 2012

لن يستطيع أحد أن يشكك ولو للحظة واحدة فى أنه رمز من رموز نادى الزمالك بل بات فى السنوات الأخيرة رمز من رموز الكرة المصرية بعدما حفر اسمه فى تاريخها بحروف من نور عقب الإنجازات الضخمة التى حققها مع منتخبنا الوطنى فى بطولات كأس الأمم التى قاده فيها للفوز باللقب 3 مرات متتالية سيظل التاريخ يذكر أنه صنع مجداً جديداً للكرة المصرية بعدما قاد نجوم الجيل الحالى للفوز بالبطولات الأفريقية الواحدة تلو الأخرى ولولا أنه لم يصل بمنتخبنا إلى مونديال جنوب أفريقيا لصنعوا له تمثالا إنه المعلم حسن شحاتة.
لم يخطر ببال احد على الإطلاق أن تكون نتائج فريق الزمالك مع المعلم عندما تولى مهمة تدريب الفريق بهذه الصورة خاصة أن الجماهير وأعضاء النادى توقعوا عودة البطولات للقلعة البيضاء من جديد ويعود لاعبوه مرة اخرى إلى منصات التتويج الا أن الرياح جاءت بما لا تشتهى السفن ليستيقظ الجميع على كوابيس مشكلاته مع ممدوح عباس ومجلس إدارة الزمالك تارة وأزمته الأشهر مع شيكابالا تارة اخرى ليرحل عن ناديه وسط صدمه لجماهيلار منافسيه قبل عاشقيه.
الفرسان استطاعت أن تصل إلى حسن شحاتة قبل سفره إلى قطر بساعات قليلة وحاروته فى هذا الحوار الذى فتح فيه قلبه وكشف العديد من الأمور وتحدث فى كل الإتجاهات بعيداً عن أى دبلوماسية بل بصدق ومشاعره البسيطة بعيداً عن اى زيف.

كابتن حسن ما سر تفضيلك للعربى القطرى من بين العروض التى تلقيتها مؤخراً؟
مسئولو نادى العربى القطرى أجبرونى بجديتهم وتنظيمهم على انهاء الأمر بسرعة لم أتصورها واختيارى لتدريب الفريق جاء لقناعتى أن مفاوضات مسئوليه كانت الأكثر جدية والأسرع بين العروض التى تلقيتها فى الفترة الماضية من السعودية والإمارات والأفريقي التونسى أنها كانت منظمة ومحددة فبمجرد أن عرضوا على الفكرة طلبوا منى أن أحدد طلباتى أو شروطى وبمجرد ان ابلغتها لهم لم يتوانو عن قبولها حيث سارعوا بالموافقة على طلباتى دون أدنى مشكلة.
لكنك تلقيت عروضاً عديدة فى الفترة الماضية ومن أندية كبيرة ايضاً فما سر تفضيلك للعربى والدورى القطرى؟
لقد تلقيت أكثر من عرض فى الفترة الماضية كلها تقريباً كانت جادة الا ان المفاوضات سارت ببطء شديد ما تسبب فى عدم انتهائها بالإضافة إلى أن مفاوضات العربى كانت الأسرع من حيث تلبية طلباتى واظهار المسئولين تمسكهم بالتعاقد معى ومن ثم لم أتردد فى قبول المهمة بالإضافة إلى أننى متابع جيد للدورى القطرى واعلم من هو العربى القطرى فهو أحد الأندية الكبرى مع السد والريان بصرف النظر عن ابتعاده فى الفترة الخيرة عن البطولات بعد ظهور أندية اخرى مثل الغرافة ولخويا.
ألا تخشى من هذه التجربة على اعتبار أنك لم تتول تدريب أى فريق قطرى من قبل بخلاف انها جاءت بعد فشلك مع الزمالك؟
أرفض هذا الوصف لسبب بسيط ان تجربتى مع الزمالك ناجحة من وجهة نظرى رغم أننى لم أفز بأى بطولة لكن دعنا نتحدث عن وضع الفريق عندما استلمته فقد كان يخرج من دور ال32 فى بطولة افريقيا ووصلت به إلى دور ال8 وكان من الممكن أن نتأهل لأبعد من ذلك لولا المشكلات التى حدثت وفى كأس مصر وصلت للمباراة النهائية وخسرت أمام انبى رغم اننى كنت متقدما ومتفوقاً أغلب فترات اللقاء ورحيلى عن الزمالك جاء بسبب شعورى أن هذا بات هو الحل الأخير لأن المشكلات كانت تطاردنى وتتزايد يوماً بعد الآخر.
هل تقصد مشكلة شيكابالا؟
أزمة شيكابالا وضعت كلمة النهاية لأننى كنت مخنوق جداً وأعمل فى ظروف صعبة وكل يوم عندى مشكلة مرة مستحقات ومرة لاعب مش عارف يحضر التدريب لأن لديه مشكلات مالية وصلت إلى حد أن بعضهم لم يكن يمتلك ثمن بنزين سيارته على حد وصفه وعندما حدثت أزمة شكبالا توقعت ان يحافظ النادى على حقى لكنهم طلبوا منى أن اتخذ انا اى قرار وتهربوا من تحمل المسئولية ولأن الظروف كانت صعبة قررت الرحيل لأننى مقتنع إن المجلس كان المسئول عن معاقبة اللاعب فى هذا الخطأ الفج وتهربوا منها خوفاً من ردود افعال الجماهير.
بعد فترة من الأزمة كيف ترى ما حدث؟
اسمح لى لا أرغب فى الحديث عن أى تفاصيل فى هذه الواقعة المؤسفة لأننى لم أتوقع ان يصدر هذا من أحد أبنائى فى الفريق وبشكل عام لن أهاجم أى مسئول فى النادى أو الزمالك لأن هذا الكيان الكبير هو صاحب الفضل على فيما وصلت إليه الآن.
لكن مجلس الإدارة اتهمك بانك لم تحترم النادى بدليل ارسال استقالتك مع أحد العاملين فى النادى فما تعليقك؟
هذا كلام غير صحيح بالمرة لأننى ارسلتها مع حمادة انور المدير الإدارى للفريق والحقيقة إنه كان رافض بشدة استقالتى وحاول يقنعنى بعدم التسرع خاصة أن العلاقة التى تربطنى به أكبرمن كونه إدارياً فى الفريق فهو صديق كريم نجلى وأتعامل معه من منطلق أسرى وبشكل عام عدت بعدها واستمريت لكن حجم الدعم على الأقل المعنوى توقف تماماً بعد ايقافى لشيكابالا ولو كانت نتائجنا سارت بشكل جيد فى بطولة افريقيا كنا تأهلنا مع الأهلى لكن فى المباراة الأولى خسرنا 2-3 بعدما تقدمنا مرتين على تشيلسى الغانى والكل أجمع على انه فريق جيد بعدها خسرنا من الأهلى رغم اننا كنا الأفضل وكان فى مقدرونا التأهل لكننى رحلت لأن المناخ ازداد سوءً وأغلقت هذا الملف ولا ارغب فى الحديث فيه.
ماذا عن تعرضك للهجوم من ممدوح عباس؟
لن اتحدث عن ممدوح عباس فهو شخص اعتبره صديقاً ومن غير اللائق بعد عشرة عمر تقترب من الثلاثين عاماً أن أنتقده وما حدث منه لم يكن يليق برئيس نادى كبير مثل الزمالك وأى مسئول فى النادى هاجمنى لن أرد عليه.
مسئولو الزمالك يرون انك أنفقت 85 مليون جنيه على الصفقات الجديدة ولم يستفد منها النادى؟
هذا الكلام غير صحيح بالمرة لأن التعاقدات بدأت فى عهد المستشار جلال إبراهيم ووقتها النادى لم تكن أحواله المالية جيدة ثم استكمل استاذ ممدوح عباس ومجلسه المسيرة وتعاقد مع باقى اللاعبين لكن السؤال الذى يطرح نفسه من أين دفع النادى هذه المبالغ التى يتحدثوا عنها الآن وكل اللاعبين لم تتقاض مستحقاتهم من الموسم الماضى وبشكل عام لا أرغب فى الكلام عن ناد الزمالك أو مسئوليه لأننى رمز من رموز النادى ومن غير اللائق أن أوجه أى نقد له لأن الأشخاص تربطنى بهم علاقات وطيدة واختلافنا لن يدفعنى للتعرض لهم وتوجيه أى تصريحات فى غير محلها لأننى اعشق الزمالك وأعلم جيداً إن الخير الذى صلت له كان من خلال هذا الصرح الكبير.
هل الزمالك قادر على تحقيق البطولات فى المرحلة المقبلة؟
ما استطيع قوله أننى بنيت فريق جيد عندما ستتوافر لهؤلاء اللاعبين الأجواء المناسبة سيكون الزمالك الأفضل من وجهة نظرى مع احترامى للجميع.
هل ستعود لتدريب منتخب مصر؟
هذا الموضوع من الصعب أن اتحدث فيه لعدة اعتبارات أبرزها أن هناك مدير فنى يتولى المهمة فى الوقت الحالى هو مستر بوب برادلى ومن خلال تجربتى فى التعامل معه أراه شخصاً محترماً ولديه الرغبة فى تحقيق شئ جيد مع الكرة المصرية ومن واجبه على أن أساعده وأقدم له النصيحة الخالصة فى الوقت نفسه فإن الظروف التى تعيشها الكرة المصرية صعبة فلا يدرى أحد إذا كانت الكرة ستعودأام لا وقبل ما تسألنى عن امكانية عودتى لتدريب منتخب مصر اسألنى فى كورة فى مصر ولا لأ.
وصعوبة ما تعيشه الكرة المصرية من ارتباك انك تعتمد فى الأصل على اللاعبين المحليين بدليل اننا فزنا فى بطولة كاس الأمم الأفريقية بأبوتريكة والحضرى- قبل احترافه – واحمد فتحى ووائل جمعة وحسنى عبدربه ومحمد شوقى وجدو ومتعب وعمرو زكى وتقريباً الثنائى زيدان واحمد المحمدى اعتمدنا عليهما فى البطولتين الأخيريتين أى ان قوام المنتخب من المحليين وليس العكس مثلما هو الحال فى المنتخبات الأفريقية الكبرى.
البعض يرى أنك غريباً عن الكرة القطرية فكيف اقدمت على هذه التجربة؟
أنا لست غريباً على الكرة الخليجية لأننى بخلاف متابعتى لها عشت فيها تجربة ناجحة عن قرب باللعب فى الدورى الكويتى والعمل بالتدريب فى الإمارات والحقيقة ان الكرة الخليجية باتت جاذبة سواء دورى المحترفين القطرى أو الدورى الإماراتى أو السعودى الا أن الكرة القطرية اتخذت مساراً جيداً بما تم توفيره للأندية من امكانيات ساهمت إلى حد كبير فى صعودها وتفوقها على دوريات عربية كانت تسبقها فى أوقات ماضية بما تضمه الأندية من نجوم محليين أو محترفين ممن تم اختيارهم على درجة كبيرة من الكفاءة بصرف النظرعن اسعارهم ما نتج عنه دورى قوى يتمتع بالإثارة والندية.
هناك من يرى ان اختيارك للعربى مغامرة بعد تجربتك الأخيرة مع الزمالك؟
العربى ناد كبير ولدى آمال عريضة اسعى للنجاح فى تحقيقها معه واعادته من جديد للفوز بالألقاب والبطولات مع الوضع فى الإعتبار عدة أمور ابرزها قوة الدورى القطرى والندية والمنافسة بين انديته بالإضافة إلى أننى لم أتول المسئولية من بداية الموسم لكى اكون المسئول عن اختيارات اللاعبين المحليين أو المحترفين الخمسة الا أننى لدى رغبة فى انجاح هذه التجربة بإذن الله.
ماذا عن جهازك المعاون الذى اخترته هذه المرة؟
معى محمد وهبة وهو مدرب واعد متميز للغاية صحيح اننى لم أعمل معه مسبقاً الا أننى اعلم جيداً امكانياته بخلاف انه كان يعمل مع مدرب مصرى كفء فى السنوات الثلاث الأخيرة هو طلعت يوسف عندما اتصلت به لإستئذانه لكى يوافق على انضمامه لجهازى الفنى لفريق العربى رحب وأكد لى انه مدرب واعى جداً ومثقف ولديه من القدرات التدريبية ما يؤهله لتولى تدريب الأندية الكبرى وكشف لى النقاب حول انه تلقى عروضاً بالفعل لتدريب الإسماعيلى واتحاد الشرطة كمديراً فنياً الا أنه أجلها لأسباب فنية من وجهة نظره
ماذا عن عبدالظاهر السقا؟
عبدالظاهر حصل على دورة تدريبية ويمتلك خبرات عالية من مشواره الإحترافى الطويل فى تركيا والمباريات الدولية التى خاضها وهو لاعباً واعتزاله مؤخراً دفعنى للرهان عليه لأنه يمتلك مقومات المدرب الناجح وسيكون حلقة وصل جيدة مع اللاعبين المحليين أو المحترفين.
ألم تتوافر المزايا التى وفرها مسئولو العربى لك فى العروض التى تلقيتها فى الدوريات العربية الأخرى؟
لن انكر أن العروض كانت من أندية كبرى ورغم اننى كنت لا افضل الكلام فى تفاصيل خاصة بها الا أننى سأكشف بعض الجانب منها لأن العروض كانت من أندية ومنتخبات أيضاً لكنالأكثر جدية الأندية مثلما هو الحال مع النصر واتحاد جدة السعوديين والافريقى التونسى والوداد المغربى وأندية اماراتية ونادى بالكويت الا أن هذه المفاوضات لم تمر بنفس المراحل التى مرت بها مفاوضاتى مع العربى ويكفى مثلاً فاوضت النصر التى كان من الواضح ان هناك من يحاول افسادها بدليل ما حدث فى احدى القنوات السعودية عندما انتحل احد الأشخاص شخصيتى وأجرى مداخلة تليفونية وأعلن اقترابى من تدريب الفريق رغم أن المفاوضات وقتها كانت متوقفة.
وما حدث فى مفاوضات النصر هو ما يدفعنى لن أحيط أى مفاوضات بالسرية التامة لكى لا اسبب اى حرج للأطراف أو المسئولين الذين يتفاوضون معى بالإضافة غلى اننى شخصياً أحب العمل بالمثل الشعبى فى مصر "دارى على شمعتك تقيد".
ما النادى الذى كنت تتمنى تدريبه بين الأندية التى فاوضتك؟
كلها تقريباً اندية محترمة لكننى كنت مهتم بالمفاوضات مع الأفريقى التونسى لأن الدور هناك قوى ويحمل أوجه شبه كبيرة من الدورى المصرى.
لاحظت أنك تتحدث بإستفاضة عن تدريب الأندية فهل انتهت مرحلة تدريب المنتخبات فى حياتك التدريبية؟
أولاً أنا لم أرفض العروض وشرف كبير لى ان يطلب التعاقد معى أى منتخب عربى او أفريقى اعتبر نفسى اكثر دراية وخبرة فى تدريب المنتخبات بعد الإنجازات التى حققناها مع منتخب مصر ورغم أن العروض كانت جدية الا أننى لم أكن جاد فى التعامل معها مثلما حدث مع الأندية لسبب بسيط اننى مقتنع تماماً أن الأفضل لتدريب المنتخبات المدرب الوطنى وتحديداً هذا الكلام ينطبق على الكرة العربية والأفريقية لسبب بسيط انه الأكثر دراية وقدرة على التعامل مع عقلية لاعبيه ودعنى اشف عن سعادتى الكبيرة بتولى رشيد الطاوسى مهمة تدريب المغرب لأنه اسم كبير وتوليه المهمة ثقة كبيرة للمدربين العرب لأن منتخب المغرب اسم كبير.
ثانياً المدرب الوطنى يمتلك مفاتيح لاعبيه النفسية والمعنوية والفنية وسأضرب مثلاً بمنتخب مصر فما تحقق من انجازات اعتمدنا فيه على اللاعبين المحليين أكثر من المحترفين وتجربتى كانت مثار دهشة للكثيرين خاصة ان أغلب منتخبات افريقيا تضم لاعين كبار محترفين فى افضل الدوريات الأوروبية الا أن الفارق يتعلق فى أن المدرب يعلم خامة القماشة التى يمتلكها ويحاول قدراستطاعته أن يكيفها بالشكل المناسب الذى يحقق هدفه خاصة إن اللاعبين المحترفين فى افريقيا حجم التزامهم ليس عالى بالدرجة التى تساهم فى تحقيق فكر المدرب الأجنبى.

 

 



ajamy

الاربعاء - 31 اكتوبر 2012

إنجاز مين يا معلم إتكلم كلام عاقل ثلاث بطولات من ثلاثه وولا فوز واحد فى افريقيا ورابع المجموعة...فريق بلا طعم وبلا لون ومفيش ناشىء واحد طلعته ومدعوم .